برامج ومنتجات تمويلية لدعم رواد الاعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة


ناقشت ورشة عمل (الخيارات التمويلية لريادي الاعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة) التي نظمتها غرفة الرياض ممثلة بلجنة ريادة الاعمال وبالتعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة يوم الاحد 11 ابريل الجاري، عددا من القضايا والتحديات المتعلقة بحصول هذه المنشآت على التمويل والمنتجات التي تقدمها البنوك والشركات التمويلية لضمان استدامة انشطتها التجارية والمنتجات التمويلية المطروحة من قبل الجهات الممولة لتمكين ريادي الاعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة من تجاوز آثار جائحة كورونا.
وافتتح الورشة الاستاذ نايف العبيدي عضو لجنة ريادة الأعمال موضحا أنها تستهدف تعريف رواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالفرص التمويلية المتاحة من الجهات الممولة وآلية الحصول عليها وذلك انطلاقا من الدور المهم لهذه المنشآت في تعزيز ودعم الاقتصاد الوطني وفقا لمستهدفات (رؤية 2030).
وتحدث الاستاذ منيف العتيبي رئيس مصرفية الاعمال للشركات الصغيرة والمتوسطة في ساب مؤكدا اهتمام البنوك بهذه الشريحة الكبيرة من المنشآت والسعي لتقديم منتجات متنوعة لتلبية احتياجاتها التمويلية لمساعدتها على النمو والتطور، وقال إن البنوك تسعي لتوفير التمويل لكل شرائح هذه المنشآت مشيرا الى ان حجم تمويل البنوك لها بلغ بنهاية الربع الثالث من العام الماضي (164) مليار ريال كما قدمت كفالة لها نحو (17) مليار ريال عبر برامج تمويلية متنوعة مؤكدا الى اطلاق ساب لعدد من برامج التمويل التي تستهدف ريادة الاعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.
ومن جانبه أوضح الاستاذ ابراهيم آل منصور مدير مركز تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة في البنك العربي أن برامج تمويل البنك تستهدف كل القطاعات عدا القطاعات التي لا تدعم الناتج المحلى مؤكدا الاهتمام بتوفير التمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة التي دخلت مرحلة التشغيل منوها الى ضرورة إجراء ريادي الاعمال دراسة جدوى لمشروعاتهم والاستفادة من فرص التمويل التي تتاح عبر مبادرات الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة أو البحث عن مستثمرين.
وبين الأستاذ عبدالرحمن العيسي مدير مبيعات المملكة بشركة الأمثل للتمويل أن الشركات تمتاز بسرعة اتخاذ قرار منح التمويل وتقديم عدد من المنتجات الجاذبة للشرائح المستهدفة مبينا أن هناك تنافسية بين الشركات والبنوك فيما يتم طرحه من منتجات لرواد الاعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة مؤكدا أن الملاءمة المالية للمنشأة هي التي تحدد استحقاقها للتمويل مشيرا الى ان انهم يقدمون عددا من المنتجات التمويلية التي تلبي حاجة رواد الاعمال.
ومن جهة أخرى أكد الأستاذ بدر البديوي رئيس قطاع الاعمال في الشركة السعودية للتمويل استعدادهم لتمويل كل قطاعات ريادة الاعمال متى ما كانت المنشأة لديها القدرة على السداد موضحا أن اجراءات الحصول على التمويل من الشركات لا تستغرق الكثير من الوقت مؤكدا أن معظم اسباب الرفض طلبات التمويل سببه سلبية السجل الائتماني للمنشأة مشيرا الى انه بمقدور المنشأة الحصول على التمويل من عدة جهات إذا كانت قدرتها المالية تسمح بذلك.

المصدر / صحيفة درة الإلكترونية رابط

للاطلاع على النظام عبر الرابط


اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *